القائمة الرئيسية

الصفحات

المهندسخانه في حوادث الجبرتي

المهندسخانة

متابعة ..معاذ الحسيني


يعتبر كتاب الحوادث للجبرتي يعتبر شاهده علي عصره في تلك الفتره والموسوعه الصادقه والحيه التي يمكن أن ترجع إليها , لمعرفه ماحدث في تلك الفتره ومما ذكره الجبرتي في حوداثه عام وظاهر مما ذكره الجبرتي في حوادث 1231 هـ (1816 م) ان اول مدرسة للهندسة بمصر يرجع عهد تاسيسها الى تلك السنة، وذلك ان احد ابناء البلد على حد تعبير الجبرتي واسمه حسين شلبي عجوة، اخترع الة لضرب الارز وتبييضه، وقدم نموذحا الى محمد علي، فاعجب بها وانعم على مخترعها بمكافاة، وامره بتركيب مثل هذه الالة في دمياط، واخرى في رشيد، فكان هذا الاختراع باعثا لتوجيه فكر محمد علي نحو إنشاء أول كليه للهندسه بمصر وكانت بالقلعه ,

قال الجبرتي: "ان الباشا لما راى هذه النكتة من حسين شلبي هذا قال ان في اولاد مصر نجابة وقابلية للمعرفة، فامر ببناء مكتب (مدرسة) بحوش السراية (بالقلعة) ورتب فيه جملة من اولاد البلد، ومماليك الباشا، وجعل معلمهم حسن افندي المعروف بالدرويش الموصلي، يقرر لهم قواعد الحساب والهندسة وعلم المقادير والقياسات، والارتفاعات. واستخرج المجهولات مع مشاركة شخص رومي (تركي) يقال له روح الدين افندي، بل واشخاصا من الافرنج من الخارج ، واحضر لهم الات هندسية متنوعة من اشغال الانجليز الذين قاموا بها وبعض الأختراعات الأخري ياخذون بها الابعاد والارتفاعات والمساحة المختلفه ، ورتب لهم شهريات وكساوى في السنة، واستمروا على الاجتماع بهذا المكتب، وسموه مهندسخانة، في كل يوم من الصباح الى بعد الظهيرة، ثم ينزلون الى بيوتهم ويخرجون في بعض الايام الى الخلاء لتعلم مساحات الاراضي وقياساتها بالاقصاب وهو الغرض المقصود للباشا".

روايه الجبرتي :

وقد دعا الجبرتي الى الكلام عن هذه المدرسة في ترجمة حسن افندي الدريوش المتوفى سنة 1231 هـ وهو من علام ذلك العصر فقال: "لما رغب الباشا في انشاء محل لمعرفة علم الحساب والهندسة والمساحة تعين المترجم رئيسا ومعلما لمن يكون متعلما بذلك المكتب، وذلك انه تداخل بتحيلاته لتعليم مماليك الباشا الكتابة والحساب ونحو ذلك، ورتب له خروجا وشهرية ونجب تحت يده المماليك في معرفة الحسابات ونحوها، واعجب الباشا ذلك فذاكره وحسن له بان يفرد مكانا للتعليم، ويضم الى مماليكه من يريد التعليم من اولاد الناس ، فامر بانشاء ذلك المكتب واحضر اليه اشياء من الات الهندسة والمساحة والهيئة الفلكية من بلاد الانجليز وغيرهم، واستجلب من اولاد البلد ما ينيف على الثمانين شخصا من الشبان الذين فيهم قابلية التعليم، ورتبوا لكل شخص شهرية وكسوة من اخر السنة، فكان يسعى في تعجيل كسوة الفقير منهم ليتجملوا بها بين اقرانه، ويواسي من يستحق المواساة، ويشتري لهم الحمير مساعدة لطلوعهم ونزولهم الى القلعة، فيجتمعون للتعليم في كل يوم من الصباح الى بعد الظهر واضيف اليه اخر حضر من اسلامبول له معرفة بالحسابيات والهندسيات لتعليم من يكون اعجميا لا يعرف العربية مساعدا للمترجم في التعليم يسمى روح الدين افندي، فاستمر نحوا من تسعة اشهر ومات المترجم وافنرد برياسة المكتب روح الدين افندي"

مدرسة المهندسخانة ببولاق

والظاهر ان مدرسة القلعة لم تف على مر السنين بحاجات البلاد الى المهندسين ، أو ان برنامجها لم يكن وافيا بالمرام، فانشا محمد علي في سنة 1834 مدرسة اخرى للمهندسخانة في بولاق، وعين ارتين افندي احد خريجي البعثات العلمية وكيلا لها، ثم تولى نظارتها يوسف حاككيان افندي احد خريجي البعثات ايضا، وفي سنة 1838 اسندت نظارتها يوسف لامبير بك لغاية سنة 1840 اذ تولاها علي مبارك بك (باشا)، وهذه المدرسة من اجل وانفع المدارس التي انشاها محمد علي باشا، ومنها تخرج عدد كبير من المهندسين الذين خدموا البلاد خدمات جليلة، ومحمود باشا الفلكي، ودقة بك ، وابراهيم بك رمضان، واحمد بك فايد وسلامة باشا , وكانت تلك هي النواه فيما بعد للتوسع في ذلك العلم بتطوير المهندسخانه وتزويدها بأبناء البعثات الخارجيه لتواكب كليات الهندسه وفي روايه الجبرتي يذكر لنا أنها كانت مناره للعلم في ذلك الوقت من الزمان .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات