القائمة الرئيسية

الصفحات

وحشتيني - ارشفية

وحشني سلامها .. سكوتها كلامها
حـلالها فـ نظـره .. وحتى حرامها

غيابها حضـورها خوفي لشعـورها
وحشني ملامها حتى فـ خصامـها


وحشـني أكتر " .. سؤالها المكرر "
فينك تـعــالى ؟ .. وأسـمـع مُـقـرر
بسـرعه القـيني حـضـرني حـنيني
كلامي وليـها من غـير حتي افـكر


وحِشني عِنادها .. طبيـعة ردودها
ولـو مـره تبـكي .. لحضني أخدها
حــناني ومنـها موصـفلي عشــانها
اراضـي عِنيها .. واصالح خـدودها


ومقدرشِ أنسى .. غــيرتهـا ولـسه
بيـنده صـداهــا .. كلمه وياَ همسه
ويخــدني الحنــين لأجـمل سنـين
فـ كل المـوافق حقــيقي مـا بنسى


لا يُمـكن ولكـن؛ .. فـ كل الأمــاكـن
أنساها فـ طيفها .. ولسه فيا ساكن
رســمة عنيـــهـا ولمـــسـة إديــــهـا
كل حـاجه فيها .. فاكراها الأمـاكن


حـتي غـيــابنا .. يــوم لما غِــبـنا
عن بعض واحنا .. وحياتها م توبنا
لا نِسـيـنا فيـنا يـا قلــبي اللي فيـنا
أكيد إستـحــاله .. لـو طـال غـيابانا


#وحشني
كلمات..محمد عباس
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات