القائمة الرئيسية

الصفحات

الدراما الرمضانية سقوط أم استغلال حاله !



كتب : محمد الشريف 

لم يكن من المتوقع بعد حجم الإنفاق الكبير في المسلسلات الرمضانية بعد أن اكتشف المشاهد ذلك بعد تصريح بعض القنوات بتحديد المبالغ المحدده لشراء الأعمال الدراميه عموما بحيث لا تزيد عن مبلغ السبعين مليون جنية مصري !

وعلي الرغم من قيمة بعض الأعمال الدراميه التي لا تخلو من المبدعين في الإخراج و التمثيل فقد خرجت بعضها من إطار الدراما التقليدية إلي دراما الفيلم , كمسلسل اختفاء و الذي في ظني كان سيناريو فيلم يمكن الإنتهاء منه في حلقة واحده تم تمديده إلي حلقات متعدده لشغل فراغ المشاهد والحشو الفارغ الذي يشعر من خلاله بالملل , و لا يسعنا المجال للنقد الفني ونكتفي بإشارة المشاهد نفسه من خلال التعليقات علي الحلقات المعروضه علي موقع يوتيوب , وقد يحدث ذلك عندما لا يستطيع المخرج التفريق بين دراما الفيلم و دراما المسلسل , بما ذلك إدارة التصوير و استخدامه للإضاءه و الديكور الفقير لاكبر شركات الإنتاج في مصر , العدل جروب .

بعض المسلسلات استغلت الوضع السياسي القائم لمزيد من اللعب علي مشاعر المشاهر كنسر الصعيد الضابط الشريف الشهم الذي يؤدي كما يتمنى المواطن دوره كشرطي و بعيدا تماما عن معظم ما يراه المواطن حقيقة !

و أخري يخرج الممثل فيها من دوره التقليدي المعهود و يعود للتمثيل فعلا كالنجم عادل إمام , الذي اختار قصة تبدو في ظاهرة مكرره ولكنه استطاع تطويعها من جديد بمنظور درامي آخر كما عهدناه

ويأتي النجم أحمد عز في مسلسله الجديد مستغلا هو الآخر الوضع القائم بأداء دورا المتعلق بشكل أو بآخر بالإرهاب الذي تعاني منه المجتمعات .

ولم تخلو الدراما الموسمية من الكوميديا في مسلسل عزمي و أشجان و ربع رومي وهما في ظاهرهما كوميديا و بداخلهما سخرية من الواقع الذي يعيشه المواطن و التى فشلت الدراما في مجملها في تجسيد ذلك

ولا يأتي في محفل الدراما الجديده إلا بعض المسلسلات التى تتمثل فيها الدراما بشكل جديد متناسب مع تطور الممثل نفسه كعمرو يوسف في مسلسل طايع و ياسر جلال في رحيم , و هما يعبران في رأي المشاهد عن الممثل الذي طور أداءه مع قصة درامية مجدده , وهنا لابد أن ننتبة للقصه ذاتها بالإضافة إلي الأداء .

نلاحظ أيضا بعض المسلسلات المسروقه بالمسطره مثل الشارع اللي ورانا , و هكذا يفترض المخرج و المؤلف جهل المشاهد و عدم معرفته بالقصه التى تكررت في السينما العالمية بأشكال مختلفه . 

ولا أدري لماذا تخلو الدراما المصريه من أعمال كبار الروائيين , فلا زال هناك الكثير و الكثير من دراما يحي حقي و خيري شلبي و نجيب محفوظ و الحكيم و غيرهم من الكتاب الذين أثروا المكتبة العربية بكتب عاصرت واقعهم و لا زالت تناسب الحاضر!

وإن كان هناك مجال للتقييم فلا يزال عادل إمام و محمد رمضان و أحمد عز و عمرو يوسف و ياسر جلال , هم الأكثر و الأعلى أداءاً تمثيلياً مبهراً علي الرغم أن الأعمال في مجملها تعتمد علي حركة الكاميرا أكثر من الأداء التمثيلي ...
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات