القائمة الرئيسية

الصفحات

“بالمستندات” أسعار جديدة للبنزين والسولار يوم الثلاثاء القادم تنفيذاً لقرار الحكومة الأخير و الأسعار المتوقعة


“بالمستندات” أسعار جديدة للبنزين والسولار يوم الثلاثاء القادم تنفيذاً لقرار الحكومة الأخير و الأسعار المتوقعة


نذكركم متابعينا الكرام وفي بداية يوليو الماضي من العام الجاري 2019، قامت الحكومة باتخاذ قرارات جديدة برفع أسعار البنزين والسولار والبوتاجاز والغاز المنزلي، وذلك استكمالاً للبرنامج الاقتصادي الذي تسير عليه الحكومة لسد عجز الموازنة العامة للدولة.
وبعد قرار رفع أسعار الوقود في يوليو، أصد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي قراراً آخر بمراجعة أسعار الوقود بشكل ربع سنوي، أي كل 3 شهور، حيث سيتم ربط أسعار البنزين والسولار بالسوق العالمي، وهذا يعني أن أن الأسعار ربما تزيد أو تنقص، كما اشتمل القرار على أن لا تتعدى الزيادة في سعر اللتر نسبة 10%.



وبحسب القرار السابق فإن هناك مراجعة للأسعار يوم الثلاثاء القادم الذي يوافق بداية أكتوبر، وحول هذا الأمر أكد عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان النائب حسن السيد، أن مراجعة الأسعار في أكتوبر المقبل من المحتمل أن تؤدي إلى خفض سعر البنزين والسولار وذلك نتيجة فارق الأسعار بين سعر البرميل المتداول عالمياً وسعره في الموازنة العامة.

و أكد “بدراوي” رئيس الكتلة البرلمانية للحركة الوطنية بالبرلمان، أن هناك مؤشرات قوية على خفض أسعار البنزين والسولار بنسبة تتراوح ما بين 12% إلى 15%، إلا أن هذه التصريحات والتوقعات كانت قبل تفجيرات شركة أرامكو السعودية أكبر الشركات المصدرة للنفط بالعالم.

حيث تم استهداف شركة أرامكو منذ ايام  بـ10 طائرات بدون طيار مما أحدث تفجيرات هائلة بالشركة أفقدتها 50% من إنتاجها اليومي، أي أن الشركة الآن تعمل بنصف طاقتها مما رفع أسعار النفط 20% للبرميل الواحد.









وبحسب القرار السابق فإن هناك مراجعة للأسعار يوم الثلاثاء القادم الذي يوافق بداية أكتوبر، وحول هذا الأمر أكد عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان النائب حسن السيد، أن مراجعة الأسعار في أكتوبر المقبل من المحتمل أن تؤدي إلى خفض سعر البنزين والسولار وذلك نتيجة فارق الأسعار بين سعر البرميل المتداول عالمياً وسعره في الموازنة العامة.

فيما أكد “بدراوي” رئيس الكتلة البرلمانية للحركة الوطنية بالبرلمان، أن هناك مؤشرات قوية على خفض أسعار البنزين والسولار بنسبة تتراوح ما بين 12% إلى 15%، إلا أن هذه التصريحات والتوقعات كانت قبل تفجيرات شركة أرامكو السعودية أكبر الشركات المصدرة للنفط بالعالم.

حيث تم استهداف شركة أرامكو أول أمس بـ10 طائرات بدون طيار مما أحدث تفجيرات هائلة بالشركة أفقدتها 50% من إنتاجها اليومي، أي أن الشركة الآن تعمل بنصف طاقتها مما رفع أسعار النفط 20% للبرميل الواحد.

والسؤال الآن ما هو مدى تأثير تفجيرات أرامكو على أسعار البنزين والسولار في مصر بعدما وصل البرميل إلى 70 دولار بنسبة زيادة 20%، وأجاب اقتصاديون على السؤال مؤكدين أن الأسعار وبالرغم من زيادتها فما زالت ضمن تقدير الموازنة العامة للدولة، وإن لم تنخفض أسعار البنزين في مصر فعلى أسوأ التقديرات فإنها لن تزيد في أكتوبر المقبل، وهذا ما أكده العديد من الخبراء، والذين توقعوا تثبيت سعر البنزين والسولار في بداية أكتوبر تنفيذاً لقرار التسعير التلقائي.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات