القائمة الرئيسية

الصفحات

فوائد المكملات الغذائية للجسم




فوائد المكملات الغذائية للجسم حيث أنها تقوم بتعويض الجسم ما قد لا يستطيع الجسم انتاجه من فيتامينات ومعادن،
من المفترض أن يأخذ الجسم كل ما يحتاجه من فيتامينات ومعادن من الأطعمة الطبيعية التي يتناولها الإنسان،
ولكن قد لا يمتص الجسم أحيانا بعض الفيتامينات في بعض الأطعمة، وهنا تأتي فوائد المكملات الغذائية للجسم،
خاصة أن هناك أطعمة تفقد قيمتها الغذائية نتيجة المبيدات الكيميائية التي تضاف أثناء الزراعة..
ولكن يحتار الكثيرين ويطرحون التساؤلات حول أهمية وفوائد المكملات وقد يخشى البعض تناولها دون اللجوء لطبيب،
وقد أجاب بعض الأطباء المتخصصين في هذا الشأن أنه قد يتسبب الإفراط في تناول المكملات أضرارًا جسيمة،
وهناك بعض الدراسات التي أثبتت أن هناك مكملات غذائية تقي الإنسان من أمراض قد يواجهها في حياته،
مثل المكملات الغنية بحمض الفوليك تقي من الإصابة بالعيوب الخلقية التي قد يصاب بها الطفل قبل الولادة،

لذا فمثل تلك المكملات مهمة لمن تقل نسبة حمض الفوليك لديهن أثناء فترة الحمل وهنا عليهن تناول المكملات الغنية بالفوليك،
والمكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين "د" تقي من أمراض هشاشة العظام.. وغيرها من المكملات الهامة..
الكثير من الناس يحتارون في المصادر الآمنة للمكملات حيث أنها في بعض الأحيان لا تكون حاصلة على شهادة الجودة،
فمثلا
متجر مكملات غذائية مارنيز يعتبر من أفضل المتاجر الموجودة بالمملكة العربية السعودية من حيث الجودة والأسعار،
حيث يعتمد على تكوين المكملات الغذائية بمواد من العناصر الطبيعية، فالكثير من المتاجر الأخرى لا تهتم بمدى جودة المنتج
من حيث اعتماده من منظمة الصحة العالمية، أو وزارات الصحة التابعة لها..

فمثلا تعتبر أوميغا 3 أحد الأحماض الدهنية التي لا ينتجها الجسم ولكن نحتاج للحصول عليها من الأسماك ولها أهمية بالغة
حيث أنها تقي الجسم من الالتهابات والأورام والألم، وتساعد على توازن ضغط الدم وحرارة الجسم، وتقلل من تخثر الدم،
ومن المتعارف عليه أن لها أهمية أكبر للأطفال والأمهات المرضعات، وتعالج الأطفال الذين لديهم اضطرابات سلوكية..
وتزداد أهمية الأوميغا 3 لدى الأشخاص الذين لا يفضلون الأسماك طعامًا لهم، فيعوضوه بالمكملات الغذائية..

وقد يطلق على  أوميغا 3 بزيت السالمون فهو موجود في السالمون وأسماك التونة وسمك الماكريل، والسردين،
ومن فوائد الأوميغا 3 أنها تقوي جهاز المناعة، وتحمي العين من الإصابة بالماء الزرقاء، والتعرض لأمراض الشيخوخة،
كما تعمل على تنشيط الذاكرة فهي تساعد على وصول الدم للشرايين والأوردة، وتقي من الزهايمر، وتقوم بحماية البشرة،
فهي تقي الجلد من الجفاف وتضيف له نضارة ونعومة، وتعتبر بمثابة حماية من الالتهابات الجلدية التي قد يتعرض الجلد،
ولكن يحذر تناولها دون الرجوع للطبيب في حال أن الشخص الذي سيتناولها من مرضى القلب..

كما ينضم عشب الجنسنج لقائمة المكملات الغذائية حيث يعتبر أحد الأعشاب المميزة، فتستخدم جذوره في صناعة الأدوية،
كما يدخل في صناعة مشروبات الطاقة، ويُعد من أهم المنشطات الجنسية، يستخدم الجنسنج للتخلص من الإجهاد،
ويساعد على التركيز وتقوية الذاكرة، كما يقوم على مكافحة العدوى البكتيرية التي تسبب في تليف الرئة،
الجدير بالذكر أن أصل أعشاب الجنسنج يعود لجنوب شرق آسيا، ومن دوره الهام يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع،
يقلل من نسبة ارتفاع الكوليسترول في الجسم، يعتبر أحد المواد التي تدخل في علاج السرطان مثل سرطان الجلد والثدي،
يقوم بتحسين أعراض تصلب الشرايين، وعلاج قوي لتساقط الشعر، ويزيد من قوته وكثافته..
ولكن يحظر على مرضى السكر المنخفض تناوله حيث أنه يساعد على خفض السكر في الدم،
فهو مناسب أكثر لحالات السكر المرتفع..






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات