القائمة الرئيسية

الصفحات

بسبب كورونا ...القسام : حياة وسلامة أسرانا في سجون الاحتلال خط أحمر




حمل أبو عبيدة، الناطق العسكري، باسم كتائب القسام، الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة وصحة الأسرى في السجون.

وقال أبو عبيدة في تغريدة له: "نؤكد بأن حياة وسلامة الأسرى هي خط أحمر، وعلى العدو الصهيوني الإفراج عن أسرى شعبنا، كونه عاجزاً عن حمايتهم، وتوفير سبل الحياة الكريمة، التي تقيهم من الأوبئة والأمراض، ونخص بالذكر كبار السن والمرضى والأطفال والنساء والأسرى الإداريين".

وأوضح، أن قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة، في حالة انعقاد دائم، لتقدير الموقف، والتشاور حول الإجراءات المناسبة حيال هذا التطور الخطير، الذي يمس صحة أسرانا.

وبدورها،قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الخميس: إن إدارة سجون الاحتلال، ووزارة الصحة الإسرائيلية، نفتا أن يكون هناك أي إصابات بفيروس (كوفيد- 19)، (كورونا)، لأي أسير داخل المعتقلات أو مراكز التوقيف حتى اللحظة.

وبينت الهيئة، في تصريح صحفي أنه بعد متابعات طاقمها القانوني مع إدارة السجون الإسرائيلية، والتواصل مع أعضاء كنيست عرب، تواصلوا مع وزارة الصحة الإسرائيلية، فإن الأخبار التي تم تدوالها صباح اليوم، بإصابة 4 أسرى بالفيروس في سجن (مجيدو) غير صحيحة، وأن الأسرى الأربعة تم عزلهم في أحد أقسام المعتقل للاشتباه بهم، ولم تظهر عليهم أية أعراض بالإصابة بـ (كورونا).

ولفتت الهيئة، إلى أن إدارة سجن (مجدو)، قامت بإفراغ قسم رقم (4) في السجن، وتحويله إلى مكان للحجر الصحي والفحص الطبي، في حالة الإشتباه بوجود حالات في صفوف أسرى السجن والذين يتجاوز عددهم (800) أسير.

وأوضحت الهيئة، أنه ومنذ ساعات الصباح، تم تداول خبر مفاده، إصابة أربعة أسرى بفيروس (كورونا) في سجن (مجدو) وأن الفيروس نقل لهم عن طريق أسير، كان يخضع للتحقيق في مركز تحقيق (بيتح تكفا) ووصلته العدوى عن طريق أحد المحققين.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والإنسانية، ووسائل الإعلام والصحافة، بضرورة توخي الدقة والتروي في الحصول على المعلومة من مصادرها الرسمية، لخطورة وحساسية الظروف والأوضاع الراهنة، ولكي لا يثار الرعب والذعر في صفوف الحركة الأسيرة وعائلاتهم.

وشددت الهيئة، على مطالبتها للمؤسسات الدولية والحقوقية والقانونية؛ بالضغط على السلطات الإسرائيلية؛ للإفراج الفوري عن الأسرى، ولا سيما الأقل مناعة، كالأسرى المرضى، وكبار السن والأسيرات والأطفال، وبضرورة تعقيم الأقسام والغرف، وتقديم كل وسائل الصحة والسلامة العامة للمعتقلين، ومحملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة أي أسير، يصاب بهذا الفيروس.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات