القائمة الرئيسية

الصفحات

متى وأين تم ابتكار أول طريقة دفع عبر الإنترنت؟



متى وأين تم ابتكار أول طريقة دفع عبر الإنترنت؟
مع تناقص استخدام المال النقدي والشيكات, واصلت طرق الدفع الالكترونية طريقها لتصبح الطريقة السائدة لكافة المعاملات المالية العالمية. ومن المتوقع وفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة كابجيميني و بي ان بي باريباس أن تصل قيمة المدفوعات الإلكترونية إلى حوالي 726 مليار معاملة بحلول عام 2020.
ومع اتجاه بعض الدول مثل السويد إلى التحول إلى اقتصادات غير نقدية, فإن هذه الفترة مثيرة للغاية. تعمل المدفوعات الالكترونية على تغيير تجارة التجزئة وعلى تقديم  الكثير من الفوائد للمستهلكين والشركات والقطاع العام. تستخدم المدفوعات الالكترونية في هذه الأيام تقريباً في كافة المجالات بدءاً من الصفقات التجارية الكبرى وانتهاءاً بالتسوق عبر الانترنت, كما أنها تستخدم كإحدى طرق الدفع في الكازينو اون لاين مثل موقع /https://arabcasinohex.com/online-casino/live/ وفي مواقع المراهنات الالكترونية
استغرقت الرحلة عقوداً عديدة وتضمنت الكثير من النكسات والابتكارات التي شهدت بالتدريج استخدام النقود المادية بشكل أقل وأقل. وقد قمنا بتسليط الضوء على بعض الأحداث الهامة في عملية تطور المدفوعات الالكترونية.
الإنترنت والشبكة العنكبوتية العالمية
ترتبط المدفوعات الالكترونية ارتباطاً وثيقاً بظهور شبكة الانترنت, والتي يمكن تعقبها بالزمن لظهور ARPANET التي قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتطوريها خلال فترة الحرب الباردة وإطلاقها في نهاية الستينيات, ولكن ذلك تم في عام 1989 أن أصبحت المدفوعات الالكترونية مقترحاً أكثر قابلية للتحقيق, وذلك عندما توصل السيد تيم بيرنرز لي إلى مفهوم صفحات الويب والمواقع التي يمكن وصلها ببعضها البعض عن طريق الارتباطات التشعبية (الشبكة العنكبوتية العالمية).
ظهور أولى طرق الدفع الالكتروني
بدأت طرق الدفع عبر الانترنت في التسعينيات. وكان اتحاد ستانفورد الائتماني الفيدرالي أول مؤسسة تقدم خدمات بنكية للعملاء عن طريق الانترنت وذلك كان في عام 1994. ومع ذلك لم تكن أنظمة الدفع الالكتروني الأولى سهلة الاستخدام حيث كانت تتطلب معرفة خاصة ببروتوكولات نقل البيانات.
كان الممثلون الأوائل للمدفوعات الالكترونية هما شركتي Millicent  و Ecash واللتان قدمتا خدمات تستخدم أنظمة الدفع المصغر والبدائل الالكترونية للمال مثل النقود الالكترونية أو العملات الرمزية أو النقود الرقمية.
قدم تأسيس شركة التجارة الالكترونية الرائدة أمازون في عام 1994 دفعة إضافية لهذه الجهود المرتبطة بطرق الدفع الالكترونية الأولى.
ظهور خدمة باي بال
تعتبر باي بال واحدة من أوائل الشركات المتخصصة في الدفع عن طريق الانترنت, والتي بدأت في عام 1990 كخدمة تحويل أموال عبر الانترنت, وازدادت شعبيتها عندما أصبحت مشهورة لدى مستخدمي موقع eBay الشهير.
خدمة بايبال مبدعة على الدوام, بميزات مثل المدفوعات التي يمكن إجرائها باستخدام عناوين البريد الالكتروني, وميزة إضافة عملات جديدة, وتطبيقات الدفع عبر الهواتف المحمولة, وأزرار الدفع الخاصة ب HTML, واستخدام اختبار Turing العكسي (لتحديد فيما إذا كان التفاعل عن طريق الإنسان أم الآلة) وذلك للحد من الاحتيال والسرقة
وسرعان ما تم استهداف باي بال من قبل المؤسسات المالية والبنوك, بالإضافة لموقع eBaby, والذين حاولوا أن يصنفوا الشركة ضمن القانون على أنها بنك أو مزود خدمة غير موثوق. وقامت eBay بالاستيلاء على باي بال في عام 2002, وتملكتها حتى عام 2015, وذلك عندما تم تحويلها إلى شركة منفصلة عن الموقع.
شركات الدفع الالكتروني أصبحت اللاعب الأساسي
بعد أن أصبحت التجارة الالكترونية والخدمات المصرفية أكثر ثباتاً, ازدهرت المدفوعات الالكترونية بسرعة كبيرة, وذلك بظهور الكثير من شركات المدفوعات الرقمية كلاعبين أساسيين في هذا المجال.
منحت شركة  باي بال في عام 2007 ترخيصاً بنكياً من قبل الاتحاد الأوروبي, والتي في حينها كانت تمتلك حوالي 35 مليون عميل في كافة أنحاء أوروبا. وبعد أن حول ebay باي بال إلى شركة مستقلة في عام 2015, وجهت باي بال جهودها نحو تقليل مشاكل المدفوعات في العالم.
واصلت شركة باي بال نموها عن طريق إظهار قوتها الحقيقية, حيث قامت مؤخراً بإنفاق 2.2 مليار دولار للاستيلاء على خدمة الدفع الالكتروني السويدية iZettle والتي تقدم وسيلة دفع ببطاقة منخفضة التكلفة وتطبيقاً لنقاط البيع للشركات الصغيرة.
ظهور المحافظ الالكترونية مع خدمة آبل باي
كانت المحافظ الرقمية موجودة في هذا المجال منذ زمن لا بأس به, ولكنها اكتسبت شهرتها مع ظهور جيل الألفية الجديدة. يتم استخدامها عن طريق الانترنت أو عن طريق الهواتف الذكية ويتم ربطها مع الحسابات المصرفية أو بطاقات الدفع وتستخدم للقيام بعمليات الشراء اون لاين أو في المتاجر الحقيقية باستخدام تقنية عدم التلامس.
كانت عملية إطلاق خدمة Apple Pay في شهر أيلول من العام 2014 لحظة تاريخية هامة وذلك لأنها طورت وظيفة المحافظ الالكترونية من خلال سماحها بإضافة بطاقات الدفع باستخدام صورة البطاقة ومصادقة المدفوعات باستخدام ماسح بصمات الأصابع الخاص بهاتف الآيفون, ويدفع مزودو بطاقات الائتمان الآن للشركة رسوماً لكل معاملة مالية يتم إجراءها على منصتها.
كما يقدم عملاقا التجارة الالكترونية أمازون وغوغل الكثير من خدمات المحافظ الالكترونية, حيث يمكن غوغل بلاي مستخدميه من إرسال الأموال واقتسام فواتير المطاعم, بينما توفر خدمة آمازون باي منافذ بيع آمنة للشراء بنقرة واحدة.
الخدمات المصرفية الافتراضية تصل لمرحلة النضوج
فتحت عملية تطوير المدفوعات الالكترونية الطريق أمام البنوك الافتراضية التي تعمل على مساعدة العملاء على إجراء معاملاتهم المالية رقمياً.
على سبيل المثال, في عام 2011, تم إطلاق خدمة ePayments, التي أعطت الشركات الصغيرة والأفراد طريقةً أكثر كفاءة وفاعلية من ناحية التكلفة لاستلام وتحويل المدفوعات المحلية والدولية.
إن الحسابات البنكية الافتراضية المقدمة من قبل خدمة ePayments تجعل من عمليات الدفع وإدارة الحسابات  بسيطة وآمنة وذلك باستخدام جهاز الكمبيوتر أو الهاتف المحمول, مقدمةً بذلك لطريقة غير نقدية جديدة لعملية التمويل.
العملات المشفرة تصبح حقيقة
إن مفهوم العملة اللامركزية- باستخدام نوع من أنواع التشفير لتمكين عمليات الدفع الرقمية الآلية التي لا يمكن تعقبها- موجود منذ عقود عدة, ولكنه بدأ فعلياً مع إطلاق عملة البيتكوين في عام 2009. 
تستخدم العديد من العملات المشفرة تقنية Blockchain التي تم اختراعها في عام 2008 لتكون بمثابة الداعمة العامة لعملة البيتكوين. وهي عبارة عن قائمة من السجلات أو الكتل المرتبطة مع بعضها البعض باستخدام التشفير. تحتوي كل كتلة على نسخة مشفرة من الإصدار السابق, بالإضافة إلى طابع زمني وبيانات المعاملة.
تعتبر تقنية Blockchain آمنة من ناحية التصميم, على اعتبار أنها توقف عملية تعديل البيانات. الأمر الذي جعل عملة البيتكوين أول عملة رقمية تحل مشكلة الإنفاق المزدوج- المسببة من تكرار البيانات الرقمية- بدون الحاجة إلى سلطة موثوقة أو مخدم مركزي.
تعتبر العملات المشفرة بمثابة المرحلة الهامة الجديدة من تطور المدفوعات الالكترونية , وباستخدامها لتقنية Blockchain فإنها تعد بنقل هذه الصناعة إلى اتجاهات جديدة وغير متوقعة في المستقبل القريب.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات