القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم المواضيع

طبيب غزي مصاب بـ(كورونا) يتحدث عن تجربته مع المرض




 أعلنت الحكومة في قطاع غزة، مطلع الأسبوع، حالة الطوارئ ومنعت حركة المواطنين إلا للضرورة القصوى ولأمر طارئ فقط مع الالتزام بارتداء الكِمامة والتقيد بالجراءات الوقائية، بعد انتشار فيروس (كورونا) داخل القطاع، بعدما كان يقتصر على مراكز الحجر وبأعداد بسيطة لا تُذكر.

 

فيما كشفت وزارة الصحة عبر الناطق باسمها الدكتور أشرف القدرة، أن الإصابات المكتشفة لا يظهر عليها أي أعراض مرضية، مشيراً إلى أن الأيام المقبلة قد تكشف عن مزيد من الإصابات المصابة بالفيروس.


تواصلت "دنيا الوطن"، مع أحد المصابين بفيروس (كورونا) وهو طبيب صدرية الدكتور أحمد الربيعي، للتحدث معه عن الفيروس وكيفية انتقاله له، والأعراض التي يشعر بها، وتوقعاته للأيام المقبلة وكان لنا الحديث التالي:

 

هل عرفتنا عن نفسك؟

 

انا الدكتور أحمد الربيعي، استشاري الباطنة والصدرية في مستشفى الشفاء الطبي.

 

علمنا أن حضرتك من الأشخاص اللذين أصيبوا بفيروس (كورونا) خلال اليومين الماضيين، حسب توقعاتك من أين انتقلت لك عدوى الفيروس؟

 

على الأغلب، من المرضى النائمين لدينا في قسم الصدرية بمستشفى الشفاء، هناك مريضتين لدينا في قسم الصدرية، وتم تشخيصهم اليومين الماضيين، واكتشفنا اصابتهما بفيروس (كورونا).

 

وطبعاً نحن نمر على المرضى في هذا القسم يومياً، ونفحصهم، ونتابع أمورهم، فاحتمال كبير أن أكون قد أخذت العدوى من أحد المرضى.

 

وربما تكون العدوى قد انتقلت لي في فترة سابقة ومن مرضى أخرين، الله أعلم.

 

دكتور، هلا حدثتنا عن الأعراض التي شعرت بها؟

 

الحمد لله لم أشعر بأي أعراض، أنا ذهبت للفحص حتى اطمأن على نفسي كوني مخالط لمرضى مصابين بفيروس (كورونا)، من باب الاطمئنان، فإذا بنتيجة العينة تظهر (إيجابية) أي أنني مُصاب.

 

والحمدلله حتى الآن لا أشعر بأي أعرض.

 

تابعت الحالة الصحية لمريضة (كورونا) يوم الأحد، وحالة أخرى قبل أسبوع، وطوال هذه الفترة وحتى الأن لا أشعر بأي أعراض.

 

هل لديك تخوفات من نقلك للفيروس لأفراد أسرتك خلال الفترة الماضية؟

 

صحيح، وقد تم سحب عينات من جميع أفراد أسرتي بالأمس، وحتى الأن ننتظر نتائجها، والحمد لله حتى الأن لا يوجد أعراض المرض على أي منهم، وإن شاء الله تكون نتائجهم سلبية ولا يُصاب أحد منهم بالمرض.

 

كشخص مصاب بفيروس (كورونا) وكطبيب مختص.. ما نصائحك للمواطنين في قطاع غزة خلال الفترة الحساسة التي يمر بها؟

 

أهم شيء أن يلتزم المواطنين بمنازلهم، والتباعد الاجتماعي، والنظافة الشخصية، وشرب المشروبات الدافئة، وتناول الأطعمة والمشروبات التي تقوي المناعة، بالإضافة لتناول الفيتامينات والفواكه.

 

أهم شيء عدم مغادرة المنزل إلا للضرورة القصوى، حتى لا يأخذ المواطن العدوى من أي شخص مصاب ويمشي بالشارع ولا تظهر عليه الأعراض، فينقل العدوى لك، وتعود بها لمنزلك.

 

حسب سرعة انتشار الفيروس.. وعدد البوئر الوبائية في قطاع غزة.. إلى أين تذهب الأمور خلال الفترة القادمة؟

 

اتوقع أن يكون هناك زيادة في عدد الحالات المصابة بفيروس (كورونا)، لأن جزء من شعبنا يتعامل مع الموضوع باستهتار قليلاً، هناك البعض يخرج ولا يلتزم بالحجر المنزلي بشكل كامل.

 

والنقطة الأخرى أننا لا نعلم متى دخل الفيروس إلينا، شاهدنا إصابات بالأسبوع الماضي، انما متى دخل الفيروس لدينا، وما مدى انتشاره، وكم شخص حامل للفيروس ولا تظهر عليه أعراض ولا يشكي من شيء ؟ لا أحد يعلم، خلال الأسبوع القادم سنشهد أعداد جديدة.

 

أين تتواجد حالياً.. وهل تنوي العودة للعمل بعد انتهاء فترة الحجر؟

 

حالياً انا متواجد بمستشفى الصداقة التركي، وعندما انتهي من فترة الحجر وتظهر نتائج التحاليل سلبية، ومن المؤكد طبعاً انني سأعود للعمل، فهذا واجبنا وقد درسنا الطب حتى نقدم الخدمات لأهلنا ولشعبنا.

 

وطبعاً سيكون هناك إجراءات وقاية أكثر خلال الفترة القادمة.

 

المصدر: دنيا الوطن



reaction:

تعليقات