القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم المواضيع

بدون رجيم...طرق تساعدك على فقدان الوزن



يُشكل إنقاص الوزن تحدياً للعديد من الأشخاص الذين يسعون للحفاظ على صحتهم ورشاقتهم.

ويعد فقدان الوزن مهمة شاقة على الكثيرين، خاصة مع محاولات اتباع أنظمة الدايت المختلفة والالتزام بأنواع معينة من الطعام وعدد محدد من السعرات، كذلك الرياضة قد لا تعطي نتائج سريعة.
تُعَرَّف منظمة الصحة العالمية زيادة الوزن والسمنة على أنَّها تراكم الدهون بشكلٍ غير طبيعيٍّ ومفرطٍ في جسم الإنسان، مما يُشكّل خطراً على الصحة
وتعدّ طريقة قياس مؤشر كتلة الجسم أحد أبسط الطرق المستخدمة في تحديد السمنة وزيادة الوزن للأفراد؛ والتي تتمثل بقسمة وزن الفرد بالكيلوغرامات على الطول بالمتر، فإذا كانت النتيجة 30 وما فوق؛ فهذا يدل على أنَّ الشخص يعاني من السمنة، أما إذا كانت النتيجة أكبر أو تساوي 25 فهذا يدل على وجود زيادةٍ في الوزن، ويُعد كلاً من السمنة والوزن الزائد أحد أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة؛ كالسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان، وغيرها من الأمراض.


وفي هذا الاطار ،نشرت مجلة (الكونستلو) 5 طرق تساعدك على التخلص من الوزن الزائد وتقليص حجم المعدة تدريجيًا دون الحاجة لاتباع أنظمة الرجيم وممارسة الرياضة، وفقًا للدكتور هاني جبران، استشاري السمنة والنحافة والتغذية العلاجية.

وفيما يأتي أهم الوسائل التي تساعد على إنقاص الوزن



1- تقسيم الوجبات
الامتناع عن تناول الطعام لفترة طويلة من الوقت يجعل الشخص يشعر بالجوع الشديد مما يجعله يستهلك كمية كبيرة من الطعام، مما يؤدي إلى تمدد جدار المعدة وزيادة سعتها، لذلك من الأفضل تقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة متعددة يتم تناولها على مدار اليوم، بمتوسط 5 وجبات بحيث يتناول الشخص الطعام كل ساعتين أو ثلاثة، مما يجعل المعدة تتقلص ويساهم في رفع معدل الحرق.



2- عدم الإنتظار للشبع
يفضل عدم الوصول لمرحلة الشبع الشديد عند تناول الطعام للحفاظ على جزء فارغ في المعدة، لأن الوصول لمرحلة الشبع يجعل المعدة تعتاد على نفس الكمية الكبيرة من الطعام وتتمدد أكثر.



3- مضغ الطعام جيدًا
مضغ الطعام جيدًا وببطء حيلة يصنعها الشخص على المخ، بحيث يعتقد أنه يحصل على ما يريده من الطعام، بسبب تكرار حركة المضغ عدة مرات، كما أن ذلك يساهم في تناول كمية أقل من الطعام، مما يشجع على تقلص المعدة والاعتياد على كمية أقل من الطعام، كما أن المضغ الجيد يزيد درجة الاستمتاع بالطعام ويسهل عملية الهضم، مما يعطي الشخص شعور بالارتياح.



4- تقليل الدهون
الأطعمة الغنية بالدهون تحتوي على سعرات حرارية عالية، وتتسبب في زيادة الوزن، كما أن الأطعمة الدهنية تتسبب في إبطاء سرعة الهضم، مما يساهم في تمديد جدار المعدة، ويفضل أن يقوم الشخص بالتخلص من الدهون بشكل تدريجي في طعامه.



5- تناول البقوليات والحبوب الكاملة
تحتوي البقوليات والحبوب الكاملة مثل الأرز البني والشوفان، على نسبة مرتفعة من الألياف، وبالتالي تساعد على الشعور بالشبع واستهلاك كمية أقل من الطعام والسعرات الحرارية، فتمنع تمدد جدار المعدة وتقلل سعة المعدة فيفقد الشخص الوزن بشكل تدريجي.  

6-تَناول الأغذية الحارة:
إذ يحتوي الفلفل الحار؛ وهو مركبٌ حارٌ يمكن أن يعزز عملية الأيض، ويقلل الشهية، ومع ذلك فإنَّ بعض الأشخاص قد يتطور لديهم تحمل الكابسيسين بعد فترةٍ زمنيةٍ، مما يمكن أن يحدّ من تأثيرها الفعّال مع مرور الوقت.


7- شُرب الشاي الأخضر: إذ يُعدّ الشاي الأخضر مصدراً غنيّاً بمضادات الأكسدة؛ التي يُعتَقَد أنها تعمل بالتضافر مع محتواه من الكافيين لتعزيز حرق الدهون، وعلى الرغم من اختلاط الأدلة إلا أنَّ العديد من الدراسات تشير إلى أنَّ الشاي الأخضر يمكن أن يساهم في إنقاص الوزن.

8-تناول الطعام ببطء: إذ إنَّ تناول الطعام ببطئ يسمح للأشخاص بالاستمتاع بالطعام، ويعطي إشارات للشبعٍ بشكل أفضل. 

9- شرب الماء: إذ وجد الباحثون أنَّ الأشخاص الذين يشربون كأسين من الماء قبل تناول الوجبات خسروا وزناً أكثر من الأشخاص الذين لا يشربونه قبل تناول وجباتهم، كما أنَّ العطش قد يختلط مع الشعور بالجوع، مما يجعل الأشخاص يتناولون الطعام بكمياتٍ أكبر، وفي نفس الوقت فإنَّ شرب الماء يزيد من الشعور بالامتلاء، مما يقلل من كمية الطعام المتناولة في الوجبة. 

10-تجنُب شرب السوائل الغنيّة بالسعرات الحرارية: إذ إنَّ هناك علاقةٌ وطيدةٌ بين تناول المشروبات المُحلاة وزيادة الوزن لدى البالغين، وأظهر الباحثون أنَّ التقليل من شرب المشروبات المحلاة قد يؤدي الى خسارة الوزن بشكلٍ ملحوظ. 

11- إضافة البروتين إلى الوجبات المُتناولة: إذ إنَّ إضافة مصادر البروتين الخالية من الدهون على الوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفة المُتناولة يساعد على التقليل من الإفراط في تناول الطعام، كما يزيد من الشعور بالامتلاء، ويوصي الخبراء بتناول وجباتٍ صغيرةٍ ومتكررةٍ خلال اليوم؛ وذلك للحفاظ على مستويات السكر في الدم.

12- تناول وجبة الفطور بشكلٍ يوميّ: إذ أظهرت الدراسات أنَّ الأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أقل ويمارسون وظائفهم اليومية بشكلٍ أفضل ممن يهملون هذه الوجبة. 

13-التقييم الذاتي: إذ إنَّ تدوين كميات ونوعيات الطعام المتناولة، والتمارين الرياضية التي تمت ممارستها قد يساعد على إدراك السلوكيات، والقدرة على تعقب التغييرات لتحقيق الأهداف المرجوة.




reaction:

تعليقات